لست قادرة أحيانا على التضحية

 

أحيانا أشعر بأني غير قادرة على التضحية “للوطن” وأرغب في الهجرة بدون عودة .. لم أوضع في اختبار حقيقي بعد لكن هذا ما أشعر به وكان يقتلني .. إلى أن وصلت لهذه السطور للعظيم المسيري وأطلقتني حرة :

عندما يدرك الجميع أن الدولة تدار لحساب النخبة وليس لحساب الأمة بمجموعها يصبح كل فرد غير قادر على التضحية من أجل الوطن وينصرف عن مصلحة الأمة ليبحث عن مصلحته الخاصة “

 

أنا بشر :)

كتاب:  الهوية و الحركية الإسلامية ..

المحيي / المميت

 

س: عن ماذا تتحدث سلسلة أسماْ الله الحسنى يانوال ؟

 

ج: عندما كنت أقرأ القرآن، كنت أمية تماما فيما يتعلق بأسماء الله الحسنى.. أسماء الله التي تآتي كخواتيم للآيات كانت غامضة بالنسبة لي، والمثير حينما قرأت كتاب ضياع ديني لجيفري لانغ وجدت أنه يتحدث عن ما بداخلي، كان يعتقد أنها مجرد محسنات بديعية.. لكن قلب المؤمن بداخله يعي تماما أنها لسبب ما.. بدأ الموضوع يثيره لسبب وجودها ومعناها في رحلة فكرية جميلة ملخصها : لن تفهم هذه الأسماء وإن عكفت على شروحاتها إن لم تحيا بها وتدرك معناها وتمارس مثل هذه الصفات في حياتك.. أنا مدينة لجيفري لانغ بالكثيييير..

منذ مدة طويلة جدا، قطعت عهدا علي نفسي أن أمارس العيش بأسماء الله، أن أستشعر قدر المستطاع اسم من أسماء الله عبر موقف ما، عبر شخص ما، عبر نظرة من صديق، عبر كلمة من غريب.. أن أستشعر وجود الله معي وحولي بأسمائه..  أحيانا أنجح وأحيانا أخرى أضيع لكني سرعان ما أجد طريقي .. لأن الطريق إلى الله مضيء وساحر.

سأحاول التدوين بشكل دوري عن أسم من أسماء الله الحسنى وكيف لحظتها في حياتي إلى الحد الذي ألفت فيه ممارستها بقدارتي البشرية.. مع تصميم بسيط لأن ذلك يساعدني أن أرى اسم الله أمامي في خلفية هاتفي أو خلفية برنامج محادثة.

 

 

 

 

﴿ أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ

بعيدا هذه المرة عن الحياة والموت العضوي ، السريري .. فضلا عن قدرة الله وحده فقط على فعل ذلك ، سأتحدث عن موت وحياة أخرى .. لا يكي أن نعيش فقط .. يجب علينا أن نحيا بكل ما أوتينا من طاقة .. عدا ذلك فنحن موتى بأجساد حية .. الحياة أن نكون فاعلين أن نمارس الخلافة في الأرض بإيجابية واقعية وليس بمجرد أحلام وأمنيات .. الموت أن نغرق في الروتين دون انتاجية .. الله يحب المؤمن القوي الفاعل المنتج ، الذي يتخذ موقفا لا يسمح فيه للآخرين بالنيل منه متى شاؤوا ..

الحياة أن نمارس الأمل بشكل مستمر وننبذ اليأس ، لأن اليأس أولى علامات الموت الغير سريري .. سنحلم ونعمل طالما حيينا ، والأمنيات والآمال الميتة لها رب يحييها .. الحياة أن نعيش مستمتعين قدر المستطاع وأن لا يطول الحزن معنا عن ما يفوق طاقتنا الفطرية للحزن .. الحياة أن نمارس تغيير أنفسنا والاخرين والتأثير فيما حولنا بشكل مستمر .. الحياة أن لا يوقفنا أمر سخيف عن الابتسامة أو العمل بجد .. الحياة أن نواصل السعي مهما كانت الظروف. الحياة أن نحيا بنور من الله . الموت يعني أن تتعطل خلايا التأثير لدينا بفعلنا .. الموت أن نتوقف عن الحلم والسعي لهذه الأحلام .. الموت أن نتحدث عن الأمور التي لا نستطيع أن نفعلها دائما لتجرنا إلى قاع اليأس .. الموت أن لا نؤمن بأن الله قادر على احياء كل الأمور الجميلة من جديد أن لا نؤمن ان الله وحده هو المحيي المميت .. هو القادر ولا غيره أن يحيي أمنياتنا وأحلامنا ، أن يحيي الفاعلية في داخلنا وهو القادر على بث الحية فيها بعد ما أماتها ضعف الايمان ..

لقد عشت بهذين الاسمين الى الدرجة التي لم تعد كثييير من الأشياء تقلقني ،، كان الله معي عبر هذين الاسمين فترة طويلة .. كانت هناك عدة أمور كنت فيها على حافة اليأس ، لم أعد أؤمن بحدوثها وكدت أستسلم لكن الله أحياها من جديد وحدثت ! أمور أخرى سيئة فيني ماتت وأنا سعيدة بموتها .. بعض الأفكار القلقة داخلي أظن أن الله توفاها والحمد لله ، الكثير من الطاقد انبعثت فيني مجددا ! الكثير من الأمنيات عادت لتنبض في قلبي مجددا غير متعلقة بها لكن متعلقة بالذي أحياها كما أماتها .. الذي خلق كوناً وانساناً لم يكن شيئا من قبل قادر على ان يخلق مانريد ويحقق لنا كل ما نحلم به وان يقول للتفاصيل الجميلة التي نتمناها: كوني. ( خلقتك من قبل ولم تك شيئا ) كيف لنا ان نقرأ هذه الآية ولا ننطلق بحماس للدعاء والعمل على امنياتنا ؟

لا تفقد الحياة الأخرى بداخلك .. لا تضيع حياتك بحثا عنك في الآخرين وارائهم .. انت موجود في نفسك .. ابتعد عن ما يميتك، ما يميت ايمانك ، عن ما يميتك فاعليتك ويعزز احباط .. اختر صحبة حية تدفعك للتطور والتغيير والخلافة .. وادعُ الله دائما : يا محيي ويا مميت أحييني وأحيي في داخلي كل ما هو جيد ، أحيي أمنياتي وأحلامي حتى أراها أمامي .. يا محيي يا مميت أمت فيني كل ما يمنعني أن أكون عبدا تحبه ، أمت فيني كل ما من شأنه أن يعيقني عن الحياة بسعادة .. أحييى السعادة فيني وأمت الشقاء يارب ..

 

لا تقلق ولك رب يحيي كل ما تمنيته ، لا تقلق وربنا محيي مميت ..

الرّزاق .

 

 

س: عن ماذا تتحدث سلسلة أسماْ الله الحسنى يانوال ؟

 

ج: عندما كنت أقرأ القرآن، كنت أمية تماما فيما يتعلق بأسماء الله الحسنى.. أسماء الله التي تآتي كخواتيم للآيات كانت غامضة بالنسبة لي، والمثير حينما قرأت كتاب ضياع ديني لجيفري لانغ وجدت أنه يتحدث عن ما بداخلي، كان يعتقد أنها مجرد محسنات بديعية.. لكن قلب المؤمن بداخله يعي تماما أنها لسبب ما.. بدأ الموضوع يثيره لسبب وجودها ومعناها في رحلة فكرية جميلة ملخصها : لن تفهم هذه الأسماء وإن عكفت على شروحاتها إن لم تحيا بها وتدرك معناها وتمارس مثل هذه الصفات في حياتك.. أنا مدينة لجيفري لانغ بالكثيييير..

 

منذ مدة طويلة جدا، قطعت عهدا علي نفسي أن أمارس العيش بأسماء الله، أن أستشعر قدر المستطاع اسم من أسماء الله عبر موقف ما، عبر شخص ما، عبر نظرة من صديق، عبر كلمة من غريب.. أن أستشعر وجود الله معي وحولي بأسمائه..  أحيانا أنجح وأحيانا أخرى أضيع لكني سرعان ما أجد طريقي .. لأن الطريق إلى الله مضيء وساحر.

 

سأحاول التدوين بشكل دوري عن أسم من أسماء الله الحسنى وكيف لحظتها في حياتي إلى الحد الذي ألفت فيه ممارستها بقدارتي البشرية.. مع تصميم بسيط لأن ذلك يساعدني أن أرى اسم الله أمامي في خلفية هاتفي أو خلفية برنامج محادثة.

AlRazaq

كل يوم أدرك أكثر من ما مضى أننا لم نتعلم أسماء الله وصفاته كما ينبغي .. نحتاج ان نعيش بها وان نربطها بما يحدث لنا ، ان لانكتفي بالقراءة عنها او شرح لها ، كل هذه المعلومات ستمضي وسيبقى لك ما عشته منها .. أدركت ذلك في نفسي وفي مواقف عابرة حينما أتأمل حياتي وظروفي أشعر بوجود الله عبر تجلي اسماءه او صفاته في أحد هذه المواقف .. لأعرف أكثر وأكثر أن ما وصلنا عن الله من غيرنا لايكفي ان لم نحن نبحث عنه في كل شيء في حياتنا ، لا يكفي ان نحن لم نصحح الصورة الخاطئة عنه في بعض الأمور .. انها اجمل رحلة ان تبحث عن الله وما تعنيه اسماءه وصفاته ،كيف يكون الله معك عبر اسماءه وصفاته ..

أدركت اسم الله الرزاق حينما كنت محبطة يوما ما ! وبدأت أمارس احباطي البشري بتعداد الخسارات، وبالتركيز على المادة و على ما ينقصني ٫ حتى قطع حبل هذه الأفكار السلبية رد بسيط جدا من أحد متابعي تويتر يقول لي فيه كلاما طيبا جدا ، أدركت ان الله رزقني عبر كلماته الطيبة ، رزقني ابتسامة كنت افتقدها منذ أيام رزقني أملا وتقديرا من خلقه .. حينها فقط أدركت أكثر من ما مضى أن الرزق لاينحصر في مال، او طعام. رزق الله واسع، الرزق في أصدقاء طيبون، في طمأنينة وسكينة، في خلق رفيع وإعراض عن سفاسف الأمور.. في تقدير تتلقاه بين حين وآخر.. في شخص يتحمل اخطاؤك ولايعنفك كثيرا.. في شخص يدعو لك من حيث لا تعلم .. الرزق في كلمات جميلة تقرأها. في نظرة عميقة للأمور، في حق التبس على الكثير، الرزق في كلمة من أم أو أب، في كتف مُحب تبكي عليها، في مكالمة صديق تزيح هما، في احترام من حولك، في متابعين جيدين على تويتر وتعليقات لطيفة في مدونتي .. 

 
في كل شيء لنا رزق من الله فاللهم ارزقنا رضاك فانت خير الرازقين* ()

* ستين ألف مره وصلني الكلام اللي فوق على اساس انه للمغامسي ومره للقرني وآخر صرعة للشقيري !! الكلام هذا كتبته أنا وهذا نصي أنا وبالغلط و بالجهل نُسب للأشخاص أعلاهم :) جميل الواحد يتحرى المصادر..